قصة قارون في سورة القصص - منتديات تونيزيا ساتيليت - TSF
TSF Upload | TSF Messenger | TSF Store | TSF Tv






الانتقال للخلف   منتديات تونيزيا ساتيليت - TSF > الأقــســـام الــعـــامــة > المنتدى الاسلامي > المنتدى الإسلامي العام
التسجيل دعوة الأصدقاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

2 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-09-2016, 15:04   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
TuNiSi@No
كبير مشرفي المنتدى العام
 
الصورة الرمزية TuNiSi@No
 






TuNiSi@No غير متواجد حالياً

TuNiSi@No is on a distinguished road

 

هام قصة قارون في سورة القصص

إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَىٰ فَبَغَىٰ عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ [76] وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ [77] قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَىٰ عِلْمٍ عِنْدِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِنْ قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا وَلَا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ [78] فَخَرَجَ عَلَىٰ قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ [79]وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ[80] فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ [81] وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ [82] تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ [83] مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى الَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ[84] (سورة القصص من الآية 76 إلى الآية 84)
نبدأ بمشيئة الله تفسير هذه الآيات و هي عبارة عن جزء من تاريخ قارون.
كان قارون من قوم موسى عليه السلام و بسبب غناه الذي وهبه إياه الله بغى على بني عشيرته يعني أصبح فخورا أكثر من اللازم. لكن قومه تفطنوا بالفخر المبالغ الذي أصبح عليه قارون و قالوا له لا تفرح كثيرا بغناك إن الله لا يحب كل مختال فخور و كن حكيما في ما أعطاك الله للفوز بدار الآخرة نفهم من هذا الكلام الصدقة في سبيل الله و إطعام المسكين و مساعدة المحتاج و لا تنس بالإستمتاع بأموالك في حياتك الدنيا مع عدم إستعماله في الفساد و البذخ و في المحرمات لأن الله لا يحب توظيف المال في المحرمات و التبذير. فأجاب الله القوم الذين نصحوا قارون بأنه أتى قارون العلم يعني أن هذا الأخير يعلم تمام المعرفة بأن خالقه أهلك من قبله من كان أشد منه قوة و مالا. فخرج قارون يوم من الأيام على قومه في زينته، فقال الذين يريدون الحياة الدنيا يعني الذين لا يفكرون في الآخرة يا ليت لنا مثل ما عند قارون من أموال و نفوذ و ربطوا مكانته بأنه ذو حظ عظيم. في المقابل، قال الذين يملكون العلم يعني أنهم يتفكون في الآخرة و أن مال قارون هو من عند الله للحاسدين لقارون يلومونهم على قولهم و أن ثواب الله خير لمن آمن و عمل صالحا و هذا كله من نصيب الصابرين الذين يحمدون الله على كل حال. فخسف الله إذن قارون و بكل ممتلاكاته يعني أهلكه و لم يجد بعد قارون من يساعده إلا الله. و أصبح الذين كانوا يتمنون مكانة قارون من قبل يضنون بأن الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده و أنهم سيصبحون مهلكين مثل قارون في صورة أن الله إستجاب لهم من قبل و ظنوا أيضا بأن الكافرين لا يفلحون (ويكأن تفيد الظن). و قال سبحانه و تعالى مستخلصا من هذه القصة بأن دار الآخرة يجعلها للذين يريدون التواضع و لا العلو في الأرض و بين عباد الله و أن الذي يأتي بالحسنة فله خير منها في الآخرة في المقابل من جاء بالسيئة فلا يجد سوى العذاب و جهنم أجارنا الله منها.
بفضل هذا التفسير نطرح الفوائد التالية:
عدم الإغترار بالمال و بالقوة لأنهم نعمة من النعم الله فلا نكفر بآلاء الله.
توظيف مال الله في الصداقات و إعمار أرض الله بما ينفع المسلمين.
عدم التفاخر أمام الذين لهم قدرة مالية أقل منك.
عدم الحسد يعني تمني بإزالة نعمة لدى الآخر لتكون لك.
التواضع أمام كل الطبقات الإجتماعية.







رد مع اقتباس

قديم 23-09-2016, 23:33   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
اخلاص
عضو جديد






اخلاص غير متواجد حالياً

اخلاص is on a distinguished road

 

افتراضي

دمتم بخير وعافية

لكم خالص احترامي







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:49.

Show Rules      التعليـــمات      الإتصال بنا      منتديات تونيزيا ساتيليت     الأرشيف      الأعلى



جميع الحقوق محفوظة 2017-2011 © . Powered by vBulletin®
Tunisia-Satellite
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd