خبر عالمي العبادي يعلن انطلاق عملية تحرير الموصل - الصفحة 21 - منتديات تونيزيا ساتيليت - TSF
TSF Upload | TSF Messenger | TSF Store | TSF Tv






الجديد : خاصيّة الرسائل الخاصة متاحة لكلّ الأعضاء !


الانتقال للخلف   منتديات تونيزيا ساتيليت - TSF > الأقــســـام الــعـــامــة > المنتدى العام > منتدى الأخبار
التسجيل دعوة الأصدقاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى الأخبار أخبار إقتصاديّة, محليّة, عالميّة, ثقافيّة, سياسيّة ...

31 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-03-2017, 10:58   رقم المشاركة : 141
معلومات العضو
mohsen fa
كبير مراقبي المنتدى العام
 
الصورة الرمزية mohsen fa
 







mohsen fa غير متواجد حالياً

mohsen fa will become famous soon enoughmohsen fa will become famous soon enough

 

عاجل تلفزيون العراقية:قائد عمليات نينوى يعلن تحرير القوات حيي وادي العين الجنوبي ورجم الحديد في الساحل ال



تلفزيون العراقية:قائد عمليات نينوى يعلن تحرير القوات حيي وادي العين الجنوبي ورجم الحديد في الساحل الايمن من الموصل

قناة العالم






التوقيع

رد مع اقتباس

قديم 26-03-2017, 21:04   رقم المشاركة : 142
معلومات العضو
mohsen fa
كبير مراقبي المنتدى العام
 
الصورة الرمزية mohsen fa
 







mohsen fa غير متواجد حالياً

mohsen fa will become famous soon enoughmohsen fa will become famous soon enough

 

افتراضي الموصل.. حفرة الرعب عصية على الفرق الطبية والأممية




كشف مصدر أمني عن عدم تمكن الفرق الطبية والفنية من الوصول إلى موقع الخفسة في الموصل، لغرض الكشف عن المقبرة الجماعية في المنطقة التي تقع فيها.
وجاء في تقرير سابق أن جثث القتلى، منهم أفراد من قوات الأمن العراقية، رميت في حفرة على بعد 8 كلم جنوب غرب الموصل.
حفرة الرعب، هذا ما عرفت به مقبرة جماعية تم إكتشافها بموقع قريب من الموصل شمالي العراق.
وقال سكان محليون لمنظمة هيومن رايتس ووتش إنهم شاهدوا في وقت سابق عمليات إعدام جماعية متعددة، ألقيت بعدها الجثث في حفرة قطرها 35 مترا.
وأكد تقرير للمنظمة أن المقبرة هي الأكبر بين عشرات المقابر الجماعية التي عُثر عليها بين العراق و سوريا، وليس من الممكن تحديد عدد من أُعدموا فيها، إذ تشير تقديرات السكان إلى أنه يصل إلى الآلاف، استنادا إلى عمليات الإعدام التي شاهدوها وما أخبرهم به مقاتلو داعش في المنطقة.
و كشف مصدر أمني، عن عدم تمكن الفرق الطبية والفنية من الوصول إلى موقع المقبرة، مما أدى الى إلغاء زيارتها المقررة إلى المنطقة، بتوصية من القوات الأمنية الماسكة للأرض، بعد قيام عناصر داعش بتلغيم المنطقة ومحيط الموقع قبل انسحابه منها، مشيراً إلى أن فرق الكشف عن المتفجرات لم تكن جاهزة، ولم تباشر بتنظيف المنطقة بعد عملية تحريرها.


أخبار الآن






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 26-03-2017, 23:08   رقم المشاركة : 143
معلومات العضو
mohsen fa
كبير مراقبي المنتدى العام
 
الصورة الرمزية mohsen fa
 







mohsen fa غير متواجد حالياً

mohsen fa will become famous soon enoughmohsen fa will become famous soon enough

 

افتراضي

صورة طفله من الموصل فى العراق الم ودموع وحسره ... ربي كن ناصرا لهم






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 28-03-2017, 22:11   رقم المشاركة : 144
معلومات العضو
mohsen fa
كبير مراقبي المنتدى العام
 
الصورة الرمزية mohsen fa
 







mohsen fa غير متواجد حالياً

mohsen fa will become famous soon enoughmohsen fa will become famous soon enough

 

افتراضي الغارديان: هكذا وصف الناجون أهوال مذبحة الموصل؟




بأيدٍ مجروحة جراء الحفر، وبأجساد مغطاة بالتراب، لجأ علي أسد وقريبه إلى خيار يائس؛ لقد قررا ترك أسرتهما تحت أنقاض بيتهما في الموصل، والفرار بينما مازالا قادرين على ذلك.
كان الرجلان ضمن المئات الذين جرى إخلاؤهم يوم الأحد 26 مارس/آذار 2017، خلال توقف القتال الناتج عن الغضب بسبب ارتفاع حصيلة القتلى من المدنيين جراء الغارات الجوية التي تتابعت على المدينة وسكانها المحاصرين خلال الأيام الثمانية الماضية، حسب تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية .
ومع توقف المعارك البرية نتيجة لذلك، غادرت العديد من العائلات التي احتمت بالأنقاض، أو حاولت الاختباء فيما تبقى من منازلهم، الموصل جماعات وفرادى. ومع وصول العديد منهم إلى مراكز إيواء اللاجئين في مشارف المدينة الجنوبية، في حالة مزرية من الصدمة والجوع، حكوا قصة أسبوع من الفزع.

أبي مات أمامي
قال علي (32 عاماً) بينما يعقد كفيه المصابتين "مازال هناك ستة من عائلتي تحت أنقاض منزلنا. رأيت أبي يموت أمامي، بالإضافة إلى شقيقي وشقيقتاي واثنين من أقاربي. نجت أمي، قبل أن يصبيها انفجار آخر، متسبباً في سقوط كتلة إسمنتية فوقها، إنها مصابة بشدة".
قال الرجلان أن 15 فرداً دُفنوا تحت أنقاض 3 بيوت في منطقة اليرموك في الموصل، إثر سلسلة من الغارات الجوية في 22 مارس/ آذار 2017. جرت هذه الهجمات وسط وابل من الغارات الأخرى الداعمة لتقدم القوات العراقية البري الذي بدأ في 17 مارس/ آذار 2017.
في ذلك اليوم، قُصف حي الجديدة بالموصل مراراً، ما أدى إلى سقوط عدد من المدنيين، قد يكون الأعلى جراء أي غارة جوية في المنطقة منذ غزو العراق قبل 14 عاماً. قُتل 150 شخصاً على الأقل، معظمهم خلال الخمس أيام الأولى التي استغرقها وصول المساعدة.
ويُعتقَد أن حوالي 80 شخصاً قد لقوا مصرعهم أثناء اختبائهم في أقبية أحد المنازل التي أصابها القصف، وهو أكبر منازل الحي السكني، حيث لجأت عائلات السكان للاختباء.
وأضاف علي أن عشرات الأشخاص بقوا مدفونين تحت الحطام في أحياء اليرموك والجديدة "لا يوجد دفاع مدني، ولا فرق للإنقاذ. نحن وأيدينا فقط، كان على كل شخص الدفاع عن نفسه".
و تلقي السلطات المحلية باللوم على القتال باعتباره سبباً لغياب جهود الإنقاذ المنسقة، إذ أسفر القتال عن عقبات على الأرض مع محاولة داعش لتعويض خسائرها والحفر حول وسط غرب الموصل، وهي المنطقة المكتظة بالبيوت والطرق الضيقة.

مصير الأطفال
وروى الكثير من الناجين من القتال عن صراخ أشخاص، من ضمنهم أطفال، طلباً للمساعدة من تحت الأنقاض، إلا أنهم لم يتلقوا المساعدة من السلطات المحلية، ولم يتمكنوا من الوصول إلى أي من معدات الحفر لاستخدامها بأنفسهم.
قال عبد الوهاب هاشمي، أحد من جرى إجلاؤهم، "لم يكن هناك ما يمكننا فعله"، وأضاف أن جثث جيرانه بقيت مدفونة تحت ركام منزلهم في حي المنصور.
سكان غرب الموصل هم الأكثر استهدافاً في المعركة ضد الجماعة الإرهابية. ويُعتقد أن حوالي 350 ألف شخصاً باقين في المدينة، تستخدم داعش بعضهم كدروع بشرية، ويعجز الآخرون عن الفرار حتى يتوفر لهم طريقاً لذلك.
وحتى في تلك الحالة، فالفرار هو رحلة خطيرة من السير عبر ساحة القتال، ثم رحلة محفوفة بالمخاطر إلى إحدى مخيمات اللاجئين. قال جوناثان ويتال، أحد منسقي المشروعات في المركز الطبي لمنظمة أطباء بلا حدود جنوب الموصل "شهدنا موجة مقلقة من وصول المرضى إلى مشفانا بعد تأخر ملحوظ وصل إلى 4 أيام".
وأضاف "قابلت أب وابنه مؤخراً، قضيا 4 أيام عالقين تحت الأنقاض إثر إحدى الغارات الجوية، ووصلا إلينا مرهقين وجائعين وذاهلين. كما أن المصابين الآخرين البعيدين عن الخطوط الأمامية في غرب الموصل، لا يمكنهم الوصول إلينا إلا بعد تحرك خط الجبهة وتمكنهم من الفرار. نحن قلقون للغاية بشأن المرضى غير القادرين على الوصول إلينا والذين تأخر علاجهم".

المركز الطبّي فارغ
للمرة الأولى منذ افتتاحه قبل عدة أشهر، كان المركز الطبي، الأكبر في المنطقة، فارغ تقريباً يوم الأحد. عالجت منظمة أطباء بلا حدود -منذ ذلك الحين- وحدها حوالي 1500 شخص من الصدمات المتعلقة بالنزاع، من ضمنها حالات حرجة أو مُهدِدة للحياة.
وقال أفراد الطاقم الطبي الداعم لعملية الموصل إنه من العسير تحديد نسبة الإصابات التي يعالجونها الناتجة عن الغارات الجوية مقارنة بأسلحة الحرب الأخرى. إلا أن العدد المرتفع للأشخاص المدفونين تحت الأنقاض يشير إلى أن هذه الغارات قد أسفرت عن نسبة مرتفعة من الإصابات.
من ناحيتهم، أقر المسؤولون العسكريون الأميركيون بأن الضربة التي أصابت حي الجديدة في الموصل قامت بها طائرات التحالف، بطلب من المسؤولين العراقيين. وبدأت القيادة المركزية الأميركية تحقيقاً رسمياً. وعلى الرغم من توقف القتال البري يوم الأحد ، إلا أن الطائرات المقاتلة مازالت تحلق في سماء الموصل. وأعلن المسؤولون الأميركيون عن 5 غارات استهدفت داعش بالقرب من الموصل، جرى تنفيذها يوم السبت.
في معسكر إيواء اللاجئين، قال اللواء هشام الأسدي، أحد كبار مسؤولي الاستخبارات للقوات الخاصة العراقية "نحاول تقنين الإصابات قدر الإمكان، إلا أن داعش تختلط بهم. وهم سعداء بقتل المدنيين. هذه حرب، نتمنى لو أن الوضع كان مختلفاً"، وقال عن اللاجئين "إنهم لا يتحدثون بكلمة حين يصلون إلى هنا، نخبرهم بأنه ليس عليهم الخوف بعد الآن، ثم نأخذهم للمعسكرات".
في الطريق عبر الساحة المليئة بالقمامة، حيث تنقل الحافلات العسكرية أحدث لاجئي الموصل، مرت قافلة أميركية، بينما كانت الطائرات المقاتلة تؤثر فوق الرؤوس. إلا أن وجودها لم يثر اهتمام الرجال والصبية المصطفين للحصول على الماء، ولم يبد أحد على استعداد للوم أي طرف على فجيعتهم. اقترب أبٌ من مراسل الغارديان قائلاً "ابني يحب مذاق الكعك الأميركي، هل لديك أي منها؟".

(هافينغتون بوست عربي)






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 15:10   رقم المشاركة : 145
معلومات العضو
mohsen fa
كبير مراقبي المنتدى العام
 
الصورة الرمزية mohsen fa
 







mohsen fa غير متواجد حالياً

mohsen fa will become famous soon enoughmohsen fa will become famous soon enough

 

افتراضي القوات العراقية "تتقدم باتجاه جامع النوري" في الموصل

تمكنت القوات الخاصة العراقية وقوات الشرطة من التقدم باتجاه جامع النوري غربي الموصل وإحكام الحصار حوله بعد قتال ضار مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، حسب ما صرح به قادة عسكريون.
ويتركز القتال الضاري في البلدة القديمة حول الجامع، الذي أعلن منه أبوبكر البغدادي زعيم التنظيم تأسيس ما وصفه بالخلافة الإسلامية قبل ثلاث سنوات.
وقد نزح الآلاف من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة لكن بقي الآلاف محاصرين في المدينة التي تعتبر المعقل الأكبر للتنظيم في العراق.
ويتعرض المدنيون أحيانا لإصابات من غارات تشنها طائرات التحالف على أهداف للتنظيم في المناطق المكتظة بالسكان.
وقد قصفت مروحيات مواقع لتنظيم الدولة بعد محطة القطار في المدينة، التي شهدت معارك ضارية مؤخرا.
وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من منطقة محطة القطارات، كما يسمع تبادل كثيف لإطلاق النار في البلدة القديمة حيث يتخفى مسلحو تنظيم الدولة وسط المدنيين.
وقال قائد الشرطة الاتحادية اللواء رائد شاكر جودت إن قوات الشرطة أحكمت سيطرتها على منطقة قضيب البان غربي المدينة.
وتقدمت قوات التدخل السريع التابعة لوزارة الداخلية في أطراف البلدة القديمة ، ورد مسلحو تنظيم الدولة بإطلاق قذائف صاروخية.
وأسقطت القوات العراقية طائرة بدون طيار يشتبه بأنها تابعة لتنظيم الدولة.
ومع احتدام المعارك في المناطق ذات الكثافة السكانية تتفاقم المخاطر التي يتعرض لها المدنيون.
وقالت الأمم المتحدة إن بضع مئات من المدنيين قتلوا خلال الشهر الماضي، ويقول السكان إن المسلحين يستخدمونهم دروعا بشرية.
وقد أجريت تحقيقات بخصوص مقتل مدينيين في بناية احتجزهم فيها تنظيم الدولة، حيث انتشرت أخبار حول مقتلهم نتيجة غارات جوية للتحالف، بينما قالت القوات العراقية إن محققيها فحصوا البناية ولم يجدوا فيها اثرا لقصف جوي بل وجدوا أدلة على تفخيخ وتفجير قام به مسلحو تنظيم الدولة.






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم اليوم, 13:46   رقم المشاركة : 146
معلومات العضو
mohsen fa
كبير مراقبي المنتدى العام
 
الصورة الرمزية mohsen fa
 







mohsen fa غير متواجد حالياً

mohsen fa will become famous soon enoughmohsen fa will become famous soon enough

 

افتراضي الطائرات العراقية ترصد إستخدام الأطفال دروعاً بشرية بالموصل

حذرت الأمم المتحدة مرارا، من استخدام تنظيم داعش للسكان المدنيين في مدينة الموصل العراقية كدروع بشرية، أو حتى استعمال أسلحة كيماوية لوقف الحملة التي تشنها الحكومة العراقية.
وقالت منسقة الشئون الإنسانية في الأمم المتحدة بالعراق ليز جراندي "لا يمكننا استبعاد احتمال حدوث هجوم بأسلحة كيماوية"، وأوضحت جراندي "إنه أسوأ سيناريو" قد يحدث ولا تفكر فيه القوات المسلحة العراقية باعتباره ممكناً، لكن من المحتمل وقوعه لاسيما بعد استخدام غاز الخردل بواسطة الإرهابيين في العراق.


وتابعت: "مصدر القلق هو ذلك"، محذرة من "خطر كبير" يتعرض له السكان المحليون في المدينة التي سقطت في قبضة (داعش) منذ 2014.
ويتمثل هذا الخطر على سبيل المثال في المحاصرة بين النيران المتبادلة، التعرض لقصف المدفعية ورصاصات القناصة، حسبما أوضحت المسئولة الأممية التي أشارت إلى أن هناك احتمال كبير لأن يكون المتشددون قد زرعوا فخاخاً متفجرة في مناطق واسعة من المدينة".
كشفت طائرات عراقية من دون طيار واحدة من اساليب داعش في استخدام المدنيين كدروع بشرية، واظهر مقطع فيديو رصد احد الارهابيين وهو يستخدم طفلا بالقوة للهروب من نيران قناصة القوات العراقية في المدينة القديمة بالموصل.


أخبار الآن






التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 19:26.

Show Rules      التعليـــمات      الإتصال بنا      منتديات تونيزيا ساتيليت     الأرشيف      الأعلى



جميع الحقوق محفوظة 2017-2011 © . Powered by vBulletin®
Tunisia-Satellite
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd